نـثر مـرورك في الــدرب زهـراً وريحانـا . . . وفاح عبــق اســــمك بوجـودك الفتــانـــا

فإن نطقت بخيـر فهو لشخصك إحسانا . . . وإن نطقت بشر فهو على شخصك نكرانا

وإن بقيت بين إخوتك فنحـن لك أعوانـا . . . وإن غادرت فنحن لك ذاكرين فلا تنسـانــا

خالد نصر

لأنها النبك فأنها تستحق منا كل الخير والعطاء..أسرة منتديات لأنها النبك العربية ترحب بكم وتتمنى لكم الفائدة والخير

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
النبـــ لأنها ــــك - 2196
 
زهرة الزهور - 722
 
سمات الود - 406
 
ورده فلسطين - 211
 
naseem - 167
 
فـجـــر الـعـمـر - 141
 
عاشق بحر - 135
 
دموع المسافر - 120
 
النسرالعربي - 110
 
المهاجر إلى الله - 104
 

المواضيع الأخيرة
» بدائل الريموت كنترول لكل الأجهزة
الثلاثاء يناير 07, 2014 9:20 pm من طرف elandalib230

» عضو جديد هل من مرحب
الثلاثاء يناير 07, 2014 9:13 pm من طرف elandalib230

» أبواب دمشق
الجمعة أكتوبر 04, 2013 6:08 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» آثار ومعالم سوريه ...
الجمعة أكتوبر 04, 2013 6:05 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» ... بحبــــــــك يـــا شــــــــام ...
الجمعة أكتوبر 04, 2013 6:02 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» هذه هي سوريا ......بلدي الحبيبة .....
الجمعة أكتوبر 04, 2013 5:51 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» جولة في سوريا الحبيبة
الجمعة أكتوبر 04, 2013 5:40 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» المحفل الماسوني الذي حكم مصر!
السبت سبتمبر 14, 2013 1:06 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» نظرة في كتاب "صدام الحضارات" لهنتنغتون
السبت سبتمبر 14, 2013 12:35 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» الخطة الإسرائيلية لتدمير صواريخ " اس 300 " ( فيديو وصور )
السبت سبتمبر 07, 2013 11:13 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» لماذا استقال قائد القوات الأمريكية في العراق و أفغانستان
السبت سبتمبر 07, 2013 11:08 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» missile de croisière
السبت سبتمبر 07, 2013 10:25 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» صاروخ كروز الأمريكي لمحة وتفاصيل
السبت سبتمبر 07, 2013 9:52 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» صور الحرم النبوي بين الامس والحاضر المدينة المنورة
الأحد أغسطس 25, 2013 6:41 pm من طرف خ ل و د ي

» منطقة قارة قضاء النبك
السبت ديسمبر 29, 2012 1:40 am من طرف عبود

» ماذا يقال في يوم عرفة
الخميس أكتوبر 25, 2012 6:55 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» في رحاب عرفات تقبل الله من الحجاج وكل عام وأنتم بخير
الخميس أكتوبر 25, 2012 6:17 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» رمي مواطن من الطابق الثالث
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 8:25 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» مسير لدير مار موسى الحبشي
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 6:49 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» ندوة الربيع الثانية عشر في دير مار موسى 11/6/2009, 9:48 am
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 5:56 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» خان العروس قضاء معلولا..القلمون
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 3:09 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

»  حران العواميد
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 3:03 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» أهم المعالم الأثرية بمدينة النبك
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 2:59 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» مغترب من النبك المغترب "فريز متري": مدينتي أجمل من سويسرا
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 2:09 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» جولة ميدانية على منطقة النبك
الثلاثاء أكتوبر 02, 2012 1:37 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» الشــــــــــــــــــــــ أمي ــــــــــام
الأحد سبتمبر 16, 2012 11:48 pm من طرف نسمة صباح

» احب زوجتى وأفكر فى اخرى !!
الأحد سبتمبر 16, 2012 11:43 pm من طرف نسمة صباح

» تردد قناة الجزيرة الجديد - تردد قناة الجزيرة 2012
الجمعة يوليو 27, 2012 3:56 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» فك حجب المواقع*ultra surf *كسر بروكسي* احدث البرامج
الخميس يونيو 21, 2012 1:51 am من طرف abo-saleh

» لنشر زراعتها والمحافظة عليها.. مهرجان قطاف الوردة الدمشقية في قرية المراح بريف دمشق
الإثنين يونيو 04, 2012 4:25 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» اللجنة العليا للانتخابات تعلن نتائج انتخابات مجلس الشعب في دوره التشريعي الأول فى ظل الدستور الجديد بنسبة مشاركة بلغت 26ر51 بالمئة
الأربعاء مايو 16, 2012 3:53 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» بعد ترميم دام خمسة عشر عاماً .. بناء سراي النبك يزهو بحلته الجديدة
الأربعاء مايو 16, 2012 1:15 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» دفتر زوار لانها النبك
الخميس أبريل 19, 2012 3:48 am من طرف الحب المستحيل

» بيان المرشح رامز بحبوح لعضوية مجلس الشعب مستقل فئة ب
الأحد أبريل 15, 2012 1:16 am من طرف رامز بحبوح

» معا لنحافظ على نظافة مدينتنا..
السبت أبريل 14, 2012 2:29 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» لرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد 26 الجاري موعدا للاستفتاء على مشروع دستور الجمهورية العربية السورية
الأربعاء فبراير 22, 2012 6:28 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد 26 الجاري موعدا للاستفتاء على مشروع دستورالجمهورية العربية السورية الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد 26 الجاري موعدا للاستفتاء على مشروع دستورالجمهورية العربية السورية
الخميس فبراير 16, 2012 6:04 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» وسط تطورات داخلية وإقليمية عام 1963.. "الرأي العام" تتحدث عن البدء بإعداد ميثاق وطني
الخميس فبراير 16, 2012 5:56 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» شوفو الزواج شوبسوي
الثلاثاء فبراير 14, 2012 2:34 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» كاريكاتير مضحك عن الزواج..!!!
الثلاثاء فبراير 14, 2012 1:39 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» توأم ملتصق ..سبحان الله بما خلق
الثلاثاء فبراير 14, 2012 12:51 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» تاريخ سوريا بالصور..
الأربعاء فبراير 08, 2012 7:55 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» تاريخ سوريا ....مهد الحضارات
الأربعاء فبراير 08, 2012 7:49 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» صباحكم ورد وفل
الأربعاء فبراير 08, 2012 6:40 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» صباح الورد
الأربعاء فبراير 08, 2012 6:36 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» المطبخ السوري
السبت فبراير 04, 2012 3:33 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» ميشيل خنشت": التآخي ميزة العرس "النبكي"
الخميس فبراير 02, 2012 3:03 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» الطبيب ميشيل
الخميس يناير 19, 2012 10:45 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» اعلان مركز نفاذ النبك
الجمعة يناير 13, 2012 2:05 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» سلفادور دالي
الثلاثاء يناير 03, 2012 9:34 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» المنتدى كتير حلو الله يعطيكم العافية
الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 10:18 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» المته مشروب نبكي بأمتياز ...
الأحد ديسمبر 18, 2011 9:52 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» وسام تقدير وشرف للقائمة الشعبية
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 2:06 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» شارك في بناء مدينة النبك
الأربعاء ديسمبر 07, 2011 10:27 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» شارك ببناء مدينة النبك
الأربعاء ديسمبر 07, 2011 10:17 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» دراسة: تناول عصير الكرز بإنتظام يحسن النوم
الثلاثاء ديسمبر 06, 2011 11:55 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» دعوة لمضافة أبراهيم طيفور ..لمناقشة البرنامج الأنتخابي
الأحد ديسمبر 04, 2011 6:49 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» البرنامج الإنتخابي الذي توافقت عليه مع بعض الزملاء المرشحين
الأحد ديسمبر 04, 2011 6:46 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» ميثاق الإنتخابات
الأحد ديسمبر 04, 2011 6:45 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» لنكسب الوقت ...
الأحد ديسمبر 04, 2011 6:44 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» اقتراح للانتخابات
الأحد ديسمبر 04, 2011 6:42 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» سهرة الثلاثاء الخاصة بالأنتخابات للمشاركة تفضلو ...
الخميس ديسمبر 01, 2011 5:33 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» سهرة السبت الخاصة بالأنتخابات للمشاركة تفضلو ...
الأربعاء نوفمبر 30, 2011 7:36 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» في رحاب تفسير القرآن ..أبن كثير
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 7:01 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» مواقع الوزرات بالجمهورية العربية السورية كاملة
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 6:55 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» موقع وزارة الداخلية
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 6:53 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» القرار رقم /7272/ القاضي بتشكيل لجنة مهمتها دراسة الواقع الاجتماعي والاقتصادي واقتراح الحلول الممكنة
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 6:47 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» القرار رقم /9660/ القاضي بتشكيل لجنة مهمتها دراسة مشروع القانون المعد من قبل الاتحاد العام النسائي والمتعلق بالجنسية
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 6:45 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» القرار رقم 12793/م.و المتضمن اللائحة التنفبذية لقانون الأحزاب
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 6:44 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» أسماء المرشحين لمجلس مدينة النبك
الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 2:47 am من طرف احمدين

» دير مار يعقوب المقطع بقارة
الخميس نوفمبر 24, 2011 3:28 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» صورة لدير مار موسى الحبشي في جبال النبك
الخميس نوفمبر 24, 2011 2:53 am من طرف النبـــ لأنها ــــك

» سلسلة مطاعم جدة بالصور
السبت نوفمبر 19, 2011 5:50 am من طرف ام سندوسه

» انشالله كل عام و الجميع بألف خير
الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 10:54 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» للمشاركة بصفحة الانتخابات للمجلس البلدي على الفيس بوك
السبت نوفمبر 05, 2011 7:04 pm من طرف شريف ميا

» مشاكل النوم
السبت أكتوبر 29, 2011 9:54 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» اضطرابات الدورة الشهرية
الإثنين أكتوبر 24, 2011 7:10 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» ماهي محطات النمو التي يقطعها طفلك؟
الإثنين أكتوبر 24, 2011 7:08 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» الكورتيزون
الإثنين أكتوبر 24, 2011 7:03 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» الوحمات Birthmarks
الإثنين أكتوبر 24, 2011 7:00 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» صور تمارين تقوية و وقاية ومنع آلام عضلات الظهر
الإثنين أكتوبر 24, 2011 6:53 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

»  قوى مجموعه اسطونات هكر اخلاقي على مستوي كل المنتديات بروابط مباشره من رفعى
الجمعة أكتوبر 21, 2011 7:11 am من طرف haitham_ka

» دقيقة لربك...
الجمعة أكتوبر 14, 2011 3:56 am من طرف محمدخير سنيور

» رثاء لمحبوبتي
الأربعاء أكتوبر 12, 2011 4:48 am من طرف جوري

» نصيحة لبنت بلدي الغالية العزيزة
الإثنين أكتوبر 10, 2011 2:07 am من طرف محمود

» هل تزوج ابنتك من جنسية عربية أخرى؟
الإثنين أكتوبر 10, 2011 2:04 am من طرف محمود

» محامي كذاب
الإثنين أكتوبر 10, 2011 1:58 am من طرف محمود

» من الطبيعة تعلمت الكثير
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 5:20 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» مِنْ بَعْدِ لَيْلٍ مُظْلِمِ
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 5:10 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» من ﺍﻟْﺮَّﺍﺋِﻊ ﺃَﻥ ﻳَﻜُﻮْﻥ ﻟَﺪَﻳْﻚ ﺑِﻴــﺖ ﻛِﺒــﻴَﺮ .
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 5:06 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» ڪــــــــــن ڪــــــــــأفـضل مـــــــا يمڪـنك أن تــڪون
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 4:53 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» لاتنسى أن تشرب الماء وأنت امام الكمبيوتر !!
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 4:51 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» عشر معلومات دينيه رائعه جدا
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 4:49 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» ثق بالله تكسب
الأربعاء سبتمبر 28, 2011 4:48 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» إنا لله وإنا له لراجعون البقاء لله
الإثنين سبتمبر 26, 2011 5:51 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» كل عام ومدير الموقع بألف خير
الأربعاء سبتمبر 21, 2011 7:31 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» البقاء لله
الثلاثاء سبتمبر 20, 2011 6:50 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» تم أيقاف غرف الدردشة على برنامج لايت سي
الأحد سبتمبر 11, 2011 5:48 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

» متى يحل الكذب في الاسلام؟
السبت سبتمبر 10, 2011 5:47 pm من طرف النبـــ لأنها ــــك

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

دخول

لقد نسيت كلمة السر



احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 1976 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ِAlaa.ahmed فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 5153 مساهمة في هذا المنتدى في 1883 موضوع
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات لأنها النبك العربية على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات

سبتمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية

تصويت
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 



أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

سلسلة النضال السلمي: الطريق إلى الحريّة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

النبـــ لأنها ــــك

avatar
المدير العام

  • سلسلة النضال السلمي: الطريق إلى الحريّة

    الجزء الأول: لمحة تاريخيّة عن النضال السلمي

    يعود تاريخ النضال السلمي إلى قرون طويلة ما قبل الميلاد. وقد تكون أوّل حركة احتجاجيّة سلميّة، مؤرّخة تعود إلى عام 494 قبل الميلاد، حين حجب العامة التعاون عن أسيادهم النبلاء الرومان.
    هذه الحركة افتتحت عصراً جديداً من المواجهة السلميّة مع السلطة. أما القرن العشرون، فهو حافل بالثورات والحركات الاحتجاجيّة السلميّة التي راكمت تجربة إنسانيّة هائلة لمقاومة القهر، والظلم والاحتلال.
    تعتبر الثورة الروسية عام 1905، أبرز الأمثلة على التجارب النضاليّة اللاعنفيّة في أوائل القرن العشرين. وفي أعوام 1908، 1915، و1919، قام الصينيون بمقاطعة المنتجات اليابانيّة احتجاجاً على احتلال اليابان للصين.
    وفي عام 1923، استخدم الالمان المقاومة اللاعنفية ضد الاحتلال الفرنسي والبلجيكي للمنطقة رور Ruhr.
    أما أربعينيّات القرن الماضي، فهي حفلت بالمقاومة السلميّة للاحتلال النازي، ما بين عامي 1940 و1945، من قبل الشعوب النروجيّة، الدنماركيّة، والهولنديّة. إضافة إلى استخدام النضال السلمي، في ربيع 1944، للإطاحة بالأنظمة العسكرية الدكتاتورية في السلفادور وغواتيمالا.
    وفي عامي 1968 و1969، استطاع التشيكيين والسلوفاكيين، من إيقاف السيطرة السوفياتية الكاملة لمدة 8 أشهر باستخدام أساليب اللاعنف وعدم التعاون، عندما غزى حلف وراسو بلدانهم.
    ومنذ عام 1980، ناضلت حركة التضامن في بولندا، عبر استخدام الاضرابات، من أجل الحصول على إنشاء نقابات عمالية قانونية حرة، وانتهى نضال الحركة عام 1989 بسقوط النظام الشيوعي في بولندا.




    شعار حركة المقاومة السلمية الصربيّة تحوّل لرمز للحركات السلميّة في العالم. في الصورة: محتجّة مصريّة تحمل شعار حركة 6 ابريل التي اعتمدت شعار الحركة الصربيّة في نضالها ضد النظام الدكتاتوري



    وفي الدول الخاضعة للأنظمة الشيوعية أيضاً، نجحت الأساليب اللاعنفيّة في إسقاط هذه الأنظمة في تشيكوسلوفاكيا عام 1989، وفي لاتفيا، ليتوانيا، استونيا والمانيا الشرقية عام 1991.
    وفي عام 1986، سقط نظام ماركوس الدكتاتوري في الفيليبين تحت ضربات الانتفاضة الشعبيّة السلميّة التي خاضها الفيليبيين.
    كما واستطاعت المقاومة الشعبيّة والمظاهرات السلميّة، ما بين الأعوام 1950 و1990، من تقويض سياسات الحكم العنصري في جنوب أفريقيا.


    التجربة الغانديّة

    تعتبر التجربة الغانديّة من أهم التجارب اللاعنفيّة في مقاومة الاحتلال والظلم. وهي خطت مبادىء اللاعنف الاستراتيجي، التي اعتمدتها لاحقاً الكثير من الحركات الاحتجاجيّة في نضالها ضد الدكتاتوريّات وجيوش الاحتلال. لذا، لا يغيب وصف المناضلين السلميين بالـ”غانديّة”، نسبة إلى مقاومة غاندي السلميّة. وهو يشكّل حالياً، أيقونة للمؤمنين باللاعنف كطريق للحريّة. وأيضاً قام كثيرون بوصف الانتفاضات العربيّة بالـ”غاندية الجديدة”، وذلك، للارتباط الوثيق، بالمفاهيم والأساليب النضالية، ما بين تجربة غاندي والتجارب العربيّة الحديثة.


    “حملة الملح”، خطوة نحو الاستقلال 



    غاندي أثناء إحدى الاحتجاجات ضد الاحتلال البريطاني للهند


    كثيرة هي المعارك التي خاضها غاندي ضد الاحتلال البريطاني، ولن يكون باستطاعتنا هنا التعرّض إلى كل المواجهات، بل سنشير فقط إلى “حملة الملح” التي خاضها غاندي، وذلك لأهميتها، ورمزيّتها، وكونها تُساهم أكثر في بلورة الفكرة التي نحن بصددها.
    كان غاندي مؤمناً بأنّ الهنود لا يسعهم الاكتفاء بالرغبة في تحسين أوضاعهم، في ظل نظام السيطرة الإنكليزية، بل يُفترض بهم محاربة هذا النظام إلى أن تتم إزاحته. وعليه، بعد أسابيع من التفكير، قرّر غاندي أن يتحدى الاحتلال البريطاني عبر الاعتراض على قانون يُجبر الهنود على دفع ضريبة الملح.
    قد يبدو القرار غريباً، كونه يُمثّل إصلاحاً صغيراً جداً، فيما كان “الوضع يتطلب القيام بثورة فعليّة”، على حد تعبير غاندي.
    قُوبل هذا القرار بذهول كبير من قِبل قيادات حزب المؤتمر الذي كان يقوده. وطبعاً، سخرت سلطات الاحتلال من هذا القرار، ولكن سُرعان ما اضطر الاحتلال إلى الإقرار بفعاليّة القرار. لأنّ إجبار المزارع الهندي على دفع ضريبة لإحتلال خارجي من أجل تمليح طعامه، يحمل رمزيّة الهيمنة التي ترزح الهند تحتها.
    إنّ البدء بالنضال من أجل إلغاء هذه الضريبة كان يعني التحدث بلغة واضحة وسهلة من الجميع. وهكذا، انتفض عشرات الآلاف من الهنود بشكل سلمي، وتكللت بالنجاح، وانتهت بمعاهدة وقّع عليها غاندي ونائب الملك. وهذه كانت أول خطوة أساسيّة في طريق استقلال الهند.
    هكذا، جاء غاندي من مكان غير متوقّع، وصغير جداً، ليخوض نضاله ضد الاحتلال. فهو اعتمد استراتيجيّة تحقيق أهداف صغيرة في البدء، بدل وضع الأهداف الكبيرة، التي من الصعب تحقيقها من المعركة الأولى. وبانتصاره الرمزي على الاحتلال، شكّل رصيداً ساهم بانتشار أوسع للحركة الاحتجاجيّة بين أوساط الهنود. وهذا ما يُمكن إطلاق عليه تسمية “استراتيجيّة التصعيد السلمي”.


    التجربة اللوثريّة

    يشكّل نضال حركة الحقوق المدنيّة في الولايات المتحدة ضد التمييز العنصري تجاه الأميركيين من أصول أفريقيّة، والتي قادها القس مارتن لوثر كينغ، أبرز التجارب الحديثة التي شكّلت أيضاً نموذجاً يُحتذى به من قبل الحركات السلميّة في العالم.


    العنصرية في “باصات مونتغمري”

    خلال تلك الحقبة، كان الأفارقة الأميركيين يُعانون من التمييز العنصري في باصات مونتغمري، المدينة التي قدم إليها كينغ عام 1954. فقد كانت تخصص المقاعد الخلفيّة لذوي البشرة السوداء، في حين لا تسمح لغير ذوي البشرة البيضاء بالمقاعد الأماميّة. وكان من حق سائق الحافلة أن يأمر الركاب الأفارقة بترك مقاعدهم لنظرائهم من ذوي البشرة البيضاء، عدا السخرية منهم، والاعتداء عليهم أحياناً، دون أي سبب إلاّ لكونَ بشرتهم سوداء.



    مارتن لوثر كينغ


    هذا التمييز العنصري في باصات المدينة جعل كينغ يبدأ حركته الاحتجاجيّة من هناك. عبر مقاطعة الشركة المالكة لهذه الباصات، لعاماً كاملاً. وهذا ما دفعها إلى شفير الإفلاس، خصوصاً وأنّ 70% من ركّاب هذه الباصات هُم من الأفارقة الأميركيين. وبالتالي تأثر 70% من مدخول الشركة.
    وبعد أحداث طويلة من الاعتقالات والمطاردات لكينغ ومناصريه، تقدّمت 4 مواطنات من أصول أفريقية إلى المحكمة الاتحادية، من أجل إلغاء التمييز في حافلات مونتغمري. أصدرت المحكمة حكمها التاريخي الذي ينص على عدم قانونية هذه التفرقة العنصرية. عندها، طلب كينج من الأفارقة الأميركيين أن ينهوا المقاطعة ويعودوا إلى استخدام الحافلات.
    كما أنّ كينغ كان وكان واضحاً منذ البدء، أن حركة الاحتجاج لن تكتفي فقط بمطالبة إزالة التمييز العنصري الحاصل في وسائل النقل فقط، بل ستطالب بإزالته من المجتمع بأسره.
    رغم التجارب النضال السلمي التي تقوم على ارث إنساني جذوره ممتدة في التاريخ، فإنّ العنف مازال يجد مكاناً له كوسيلة نضاليّة، ولكن هل فعلاً البندقيّة تقود إلى الحريّة؟ هذا ما سنُحاول الإجابة عنه في الحلقة القادمة.


    المصدر : مدونة هنيبعل


زور صفحة لانها النبك بالفيس بوك وتويتر...
نحن نرتقي بفكرنا نحو الأعالي عندما ننظر بتمعن للوطن كم يحتاج لدمائنا للبناء وكم من التضحيات التي علينا أيثارها على أنفسنا ورغباتنا الشخصية حتى نسمو بطهارة داخلية ونبني وطن قائم على الحب والتفاهم ...ولأنه وطني فهو يستحق مني كل الخير والعطاء...
http://4nabk.ahlamontada.net

النبـــ لأنها ــــك

avatar
المدير العام
الجزء الثاني: هل تقود البنادق إلى الحريّة.. فعلاً؟


الأنظمة القمعيّة تعشق لعبة العنف. فهي أنظمة عنفيّة في جوهرها، تقوم على إخضاع وإكراه كافة شرائح المجتمع. فهي منحت نفسها حقاً حصرياً لامتلاك أدوات القهر، واستخدامها.
لذا، يتعرّض كل من يتجرأ على معارضتها للملاحقة والتضييق والنفي والاعتقال والتعذيب.. وحتى للاغتيال. أما ردود فعل المواطنين تجاه هذه الممارسات، فتكون في اللجوء إلى العنف كأسلوب للنضال، ما يعني استخدام الأسلوب المحبب لدى الأنظمة.
عادة ما يقوم النظام باستخدام العنف من أجل سحق وضرب المعارضة، منظمات وأفراداً. فتجد المعارضة نفسها في نهاية المطاف أمام حقائق عسكرية: النظام يتفوّق بالعتاد العسكري، بالذخائر ووسائل النقل. كما يتفوّق بحجم القوات العسكرية، بحيث تعجز المعارضة رغم شجاعة أفرادها وقيادتها من مجابهة النظام عسكرياً.
إن استخدام العنف ضد النظام، يعني النضال بالأدوات التي يتقنها هو، بحيث يميل الميزان العسكري دائماً لصالح ذاك النظام.




الثورة الكوبيّة. أحد نماذج استخدام العنف ضد النظام الدكتاتوري


أحياناً، تعمد بعض الحركات السياسيّة إلى استخدام حرب العصابات في مواجهة النظام الحاكم. وغالباً ما تطول حرب العصابات هذه، فتؤدي إلى خسائر كبيرة في الأرواح وتستنزف الطرفين (النظام والمعارضة). لكن قدرة النظام على المواجهة تبقى أكبر وأشرس، خصوصاً وأن قدرة الدولة على التنظيم بالإضافة إلى مواردها البشريّة والمادية، تأتي أكبر من قدرة الحركات السياسيّة مهما بلغت قدراتها التنظيمية.
ومن سلبيّات استخدام حرب العصابات، أن النظام الدكتاتوري سوف يزيد من ممارساته القمعيّة لتصبح أكثر تعسفيّة تجاه الفئة التي يضطهدها. وقد يؤدي ذلك إلى قيام النظام بعمليّات إبادة أو تطهير عرقي لفئة محددة مثلاً، خصوصاً في المناطق التي تعتبر ذات ثقل شعبي للحركة المعارضة. وفي حين يضاعف هذا النظام بطشه، لا تنجح الحركة المعارضة بتحقيق الأهداف التي تنضال من أجلها. أما انتصار الحركة المعارضة في حربها ضد النظام الدكتاتوري، فهو لن يؤدي إلاّ إلى نظام دكتاتوري آخر. فالثورة التي تنتصر بالعنف، لن تحكم إلاّ بالعنف. ويأتي ذلك على خلفيّة تأثير الأجهزة العسكرية على القرار المركزي في الحركة المنتصرة، وحجم القرار الذي يمتلكه العسكريون والأمنيّون في هذه الحركة. إلى ذلك، فإن الحركات السياسية التي تنخرط في العمل العسكري، تتحوّل مع الوقت إلى مجرّد تنظيم عسكري، إذ تصب كافة الأعمال التي تقوم بها المؤسسات الداخلية التابعة للحركة في مصلحة العمل العسكري. بمعنى آخر، يتم “عسكرة الحركة” وبالتالي عسكرة كل شيء. فيؤدي الأمر إلى إضعاف القدرة المؤسساتية للحركة المعارضة، ويحوّلها إلى مجرّد ميليشيا عسكريّة تغيب عن مؤسساتها الديمقراطية. بالتالي، عندما تبلغ الحكم مؤسسة غير ديمقراطية وعسكريّة، فإنها سوف تدير ومن دون شكّ الدولة بالطريقة التي تُدار بها الحركة داخلياً. من هنا، وجوب البحث عن حلول وأساليب نضاليّة استراتيجيّة من أجل مقاومة النظام القمعي ومنع نشوء بديل عنه يشبهه، بعد سقوطه.








إلى ذلك، فإن النضال العنفي العسكري يقتصر على قلّة قليلة من الناس القادرين على خوض العمل العسكري وتحمّل الصعوبات الناجمة عنه والتحدّيات التي يفرضها. وهذا ما يؤدّي إلى إقصاء شرائح واسعة من المجتمع عن النضال ضد النظام القائم. كما أنّ النضال العنفي يقود في الكثير من الأحيان إلى حروب أهليّة محليّة، خصوصاً وأنّ الأنظمة تعمد إلى اللعب على العصبيّات الفئويّة داخل المجتمع، إن كانت دينيّة، عرقيّة، طائفيّة أو غيرها، وتُحاول نقل الصراع ليكون صراعاً فئويّاً، وهكذا، بدل من إسقاط النظام القمعي، يتم ترسيخه عبر دوّامة من العنف تُضعف طروحات المحتجين على النظام، وتُغرق البلاد في حرب لا تنتهي.
وفي ما يتعلّق بنماذج ثورات عنفيّة نجحت في إسقاط أنظمة دكتاتوريّة وإقامة أنظمة عسكريّة تخلفها، فهي لا تنتهي. وقد تكون أبرزها الأنظمة الاشتراكيّة وأشهرها الصين وكوبا، بالإضافة إلى الانقلابات العسكريّة في العالم العربي خلال نصف القرن الماضي، والتي أتت بضباط وعسكر إلى السلطة، وأرست أنظمة عسكريّة قمعيّة.
ما هي مصادر القوّة السياسية التي يقوم عليها النظام الدكتاتوري؟ وما هي نقاط ضعفه؟ سؤالان، سنحاول الإجابة عنهما في الحلقة المقبلة.


زور صفحة لانها النبك بالفيس بوك وتويتر...
نحن نرتقي بفكرنا نحو الأعالي عندما ننظر بتمعن للوطن كم يحتاج لدمائنا للبناء وكم من التضحيات التي علينا أيثارها على أنفسنا ورغباتنا الشخصية حتى نسمو بطهارة داخلية ونبني وطن قائم على الحب والتفاهم ...ولأنه وطني فهو يستحق مني كل الخير والعطاء...
http://4nabk.ahlamontada.net

النبـــ لأنها ــــك

avatar
المدير العام
تحتاج الأنظمة الدكتاتوريّة إلى مساعدة الشعوب التي تحكمها، والتي من دونها لا تستطيع الإبقاء على مصادر قوّتها السياسية. وتشتمل مصادر القوة السياسية على (البدائل الحقيقية- جين شارب- الصفحة 6):
السلطة أو الشرعية.
المصادر البشرية: الأشخاص والمجموعات التي تنصاع لأوامر النظام وتتعاون معه.
المهارات والمعرفة: التي يحتاجها نظام الحكم ويقدّمها الأفراد والمجموعات المتعاونة.
العوامل غير الملموسة: مثل العوامل النفسية والفكرية التي قد تشتمل على الأشخاص الذين يطيعون النظام ويعينونه.
المصادر المادية: الممتلكات والمصادر الطبيعية والمالية والنظام الاقتصادي، بالإضافة إلى وسائل الاتصالات والمواصلات.
العقوبات: التي يهدد الحاكم باستخدامها لضمان خضوع الناس وتعاونهم، وهما أمران أساسيان لاستمرار النظام.
ناشطين سلميين في الضفة الغربيّة ضد الجدار الفصل العنصري الذي اقامه الاحتلال الاسرائيلي



وهذه المصادر تعتمد على قبول الشعب لنظام الحكم، وعلى خضوعهم له وطاعته. وبالتالي فإنّ القوة السياسية للنظام تعتمد في وجودها وقوتها واستمرارها على التعاون الذي يقدّمه الناس ومؤسساتهم. وعليه، فإنّ الحركة اللاعنفيّة يجب أن توجّه ضرباتها إلى هذه المصادر بهدف إضعافها، الأمر الذي يؤدي لاختلال توازن النظام القائم وإضعافه.
وتجدر الإشارة إلى أن قدرة النظام على التصرّف والحكم تتقلص بقدر ازدياد عدد السكان المشاركين في الحركة الاحتجاجية. كذلك، فإن تلاشي الخوف لدى المشاركين في العمل اللاعنفي يُسرّع في إضعاف النظام، خصوصاً وأنّ استخدام العنف تجاههم هو أقصى ما يُمكن أن يقوم به لمعاقبتهم على عدم تعاونهم وعلى تمرّدهم. ومع فقدان قدرته على إلزام الناس بالتعاون معه، يفقد أبرز مصادر القوة السياسية التي يتمتع بها.
من هنا، يمكن تحديد أبرز نقاط ضعف الأنظمة الدكتاتوريّة التي قد تلخّص على الشكل الآتي:
بالإمكان تحديد أو سحب التعاون الذي يقدمه الناس عموماً والمجموعات والمؤسسات خصوصاً، والذي يعتبر ضرورياً لتشغيل النظام.
تستطيع متطلبات وتأثيرات سياسات النظام الحاكم في الماضي أن تحدّ بطريقة ما من قدرات النظام الحالية في ما يتعلّق بتبنّي وتطبيق سياسات متعارضة.
يمكن لأعمال النظام الحاكم أن تتحوّل إلى روتين غير قادر على التكيّف مع الأوضاع الجديدة.
يمكن للأيديولوجية التي يقوم عليها النظام أن تتآكل، وأن تتزعزع أساطير النظام ورموزه.
الإغفال عن الأوضاع القائمة في حال تمسّك النظام برؤية أيديولوجية متصلّبة، تبعده عن الواقع.
يؤدي تدهور فعالية وأهلية البيروقراطية أو الإفراط بالقوانين والإجراءات إلى تحويل سياسات النظام وإدارته إلى عديمة الجدوى.
النزاعات المؤسساتية الداخلية وتضارب المصالح الشخصية تعيق إدارة النظام الدكتاتوري الحاكم.
يصبح الشعب عموماً مهملاً وعدوانياً تجاه النظام الحاكم مع مرور الوقت

وهذه النقاط تسلّط الضوء على أن الأنظمة الدكتاتوريّة وعلى الرغم من المظهر القوي الذي تتجلى به، إلا أنها تُعاني من نقاط ضعف عديدة ومن عدم الكفاءة ومن المنافسة الشخصية بين أفرادها. أما مؤسساتها فهي تعاني من عدم الفعالية، أضف إليها النزاعات بين منظماتها ودوائرها.
النقاط الآنفة الذكر تُساعد على تحديد الوسائل النضاليّة التي يجب اتّباعها في مواجهة النظام الديكتاتوري الحاكم. وقد يكون “التحدي السياسي” أبرز الوسائل التي عادة ما تستخدمها الحركات المدنيّة السلميّة.
أما في الحلقة المقبلة، سنتناول مسألة التحدي السياسي، كسلاح لا تتقن الأنظمة استخدامه!


زور صفحة لانها النبك بالفيس بوك وتويتر...
نحن نرتقي بفكرنا نحو الأعالي عندما ننظر بتمعن للوطن كم يحتاج لدمائنا للبناء وكم من التضحيات التي علينا أيثارها على أنفسنا ورغباتنا الشخصية حتى نسمو بطهارة داخلية ونبني وطن قائم على الحب والتفاهم ...ولأنه وطني فهو يستحق مني كل الخير والعطاء...
http://4nabk.ahlamontada.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى